أنت غير مسجل في منتديات الأباضية . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ -125 سورة النحل

نحن لا ننكر على أي مذهب دافع عن نفسه وبيّن للناس ما عنده من الحق ودرأ عن نفسه التهم التي تُلصق به ، ولكن ننكر أن يهاجم مذهب مذهباً آخر مهاجمة غير مبنية على علم وعلى معرفة ، بل بمجرد أن يكون هذا منتمياً إلى ذلك المذهب يجد المهاجمة ويجد التعصب من قبل الفئة الأخرى أو من قبل الطرف الآخر. سماحة الشيخ احمد بن حمد الخليلي حفظه الله

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر كاتبها ... ولا تعبّر عن وجهة نظر إدارة المنتدى

آخر 10 مشاركات عقيدتنا يا مسلم _ آية من سورة النساء فانتبه... ( آخر مشاركة : - )    <->    حوار ثنائي بين الباحث المنصف وناصربيرم ( آخر مشاركة : - )    <->    طرق مبتكرة لفرش غرفة المعيشة | جددى منزلك ( آخر مشاركة : - )    <->    اجهزة انذار | اجهزة انذار ضد السرقه | الكويت ( آخر مشاركة : - )    <->    جديد المحاضرات والدروس والخطب 83 ( آخر مشاركة : - )    <->    Help me please ... كيف أجيب على هذه الشبهة الالحادية؟ ( آخر مشاركة : - )    <->    مذكرات الجاسوس البريطاني همفر مع مؤسس الحركة الوهابية محمد بن عبد الوهاب ( آخر مشاركة : - )    <->    فلندعوا الى عقيدة القران بدون مواجهات مذهبية ( آخر مشاركة : - )    <->    قضية خلق القرآن ( آخر مشاركة : - )    <->    هل الله شــــــــــــــــيء؟ ( آخر مشاركة : - )    <->   
مختارات    <->   جَوَاهِرُ الأخْلاقِ تَصِفُها المُعاشَرة    <->   
العودة   منتديات الأباضية الأقــســـام الــعـــامــة منتدى الدعوة الاسلامية
المنتديات موضوع جديد منوعات تسالي قائمة الأعضاء البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

الصورة الرمزية سهم الحق

رقم العضوية : 57
الإنتساب : Sep 2009
المشاركات : 4,413
بمعدل : 2.49 يوميا

سهم الحق غير متواجد حالياً عرض البوم صور سهم الحق



  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : منتدى الدعوة الاسلامية
افتراضي تّعلم الصلاة الصحيحة التي كان يصليها الرسول الكريم - how to pray 2 raq'a ibhadya way
قديم بتاريخ : 09-26-2010 الساعة : 12:48 PM

لاتختلف صلاة أهل الحق والاستقامة
(الإباضية ) عن الصلاة في المذاهب الأخرى سوى في بعض الأمور
التي لم تثبت لدينا عن الرسول صلى الله عليه وسلم .
وهي ( رفع اليدين - قبض اليمنى على اليسرى - قول آمين بعد الفاتحة - رفع وتحريك أصبع السبابة
القنوت )

وصلاة اهل الحق والإستقامة هي الصلاة الصحيحة الثابتة بالأدلة القطعية عن رسول الله عليه الصلاة والسلام



صفة الصلاة النبوية التي يصليها أهل الحق والاستقامة على اليوتيوب

how to pray 2 raq'a ibhadya way

ركعتين

من هنا


توقيع

"فنحن لا يضرنا السكوت والاعراض عن الجاهل بحقيقتنا او القائل فينا بغير الحق ولكنا نرى ان نعارض هذه الخزعبلات ونرد هذه الدعايات بالكشف والبيان عما نحن عليه تعليما للجاهل ونصيحة للمتجاهل"


الحق المبين في الرد على صاحب العرفان للشيخ ابراهيم العبري رحمه الله




الصورة الرمزية سهم الحق

رقم العضوية : 57
الإنتساب : Sep 2009
المشاركات : 4,413
بمعدل : 2.49 يوميا

سهم الحق غير متواجد حالياً عرض البوم صور سهم الحق



  مشاركة رقم : 2  
كاتب الموضوع : سهم الحق المنتدى : منتدى الدعوة الاسلامية
افتراضي
قديم بتاريخ : 09-26-2010 الساعة : 12:55 PM

هذه هي الصلاة الصحيحة صلاة أهل الحق والاستقامة مترجمة بعدت لغات إضافة إلى رسوم وفيديو

كتاب تعلم الصلاة بعدة لغات
بالعربي


http://www.4shared.com/file/58668825...________.html?


بالانجليزي


http://www.4shared.com/file/58672893...n__prayer.html
تعلم الصلاة باللغة السواحلية (الزنجبارية )
الوصلة
http://www.4shared.com/file/58876013...O_YA_SALA.html
تعلم الصلاة باللغة الفرنسية



http://www.4shared.com/file/62758048...a_prire__.html



http://www.4shared.com/file/59367258...a_prire__.html



تعلم الصلاة باللغة الاندونيسية


http://www.4shared.com/file/60805960...HALAT___.html?


وهاذي هدية غيرها
موعظة للمحافظة على الصلاة باللغة الاندونيسية


http://www.4shared.com/file/60808055...________.html?


بالفيديو


http://www.iofss.net/vb/showthread.php?t=3571
__________________

فيديو تعليمي ارجو ان ينال اعجابكم
http://www.4shared.com/file/66054306/58e2bd83/___.html



http://www.iofss.net/vb/showthread.php?t=3750


توقيع

"فنحن لا يضرنا السكوت والاعراض عن الجاهل بحقيقتنا او القائل فينا بغير الحق ولكنا نرى ان نعارض هذه الخزعبلات ونرد هذه الدعايات بالكشف والبيان عما نحن عليه تعليما للجاهل ونصيحة للمتجاهل"


الحق المبين في الرد على صاحب العرفان للشيخ ابراهيم العبري رحمه الله




الصورة الرمزية سهم الحق

رقم العضوية : 57
الإنتساب : Sep 2009
المشاركات : 4,413
بمعدل : 2.49 يوميا

سهم الحق غير متواجد حالياً عرض البوم صور سهم الحق



  مشاركة رقم : 3  
كاتب الموضوع : سهم الحق المنتدى : منتدى الدعوة الاسلامية
افتراضي
قديم بتاريخ : 09-26-2010 الساعة : 12:59 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كما تعلمون يجب عبادة الله تعالى على علم وبصيرة فاليوم جبتلكم ملف بوربوينت يعلمك الصلاة بالصور مفيد جدا من موقع بصــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــيرة




http://baseera.net/uploadflash/أعمال_الصلاة4.ppt

وشكرا


توقيع

"فنحن لا يضرنا السكوت والاعراض عن الجاهل بحقيقتنا او القائل فينا بغير الحق ولكنا نرى ان نعارض هذه الخزعبلات ونرد هذه الدعايات بالكشف والبيان عما نحن عليه تعليما للجاهل ونصيحة للمتجاهل"


الحق المبين في الرد على صاحب العرفان للشيخ ابراهيم العبري رحمه الله




الصورة الرمزية سهم الحق

رقم العضوية : 57
الإنتساب : Sep 2009
المشاركات : 4,413
بمعدل : 2.49 يوميا

سهم الحق غير متواجد حالياً عرض البوم صور سهم الحق



  مشاركة رقم : 4  
كاتب الموضوع : سهم الحق المنتدى : منتدى الدعوة الاسلامية
افتراضي
قديم بتاريخ : 09-26-2010 الساعة : 01:09 PM

كيفية الصلاة الصحيحة في المذهب الاباضي بالتفصيل
من خلال كتاب معارج الآمال للإمام السالمي -رحمه الله-



(في صفة الصلاة الجامعة لأحوالها)
صفة الصلاة الجامعة للفرائض والسنن والفضائل والآداب بعد التطهر والسترة ودخول الوقت والأذان أن الإنسان إذا أراد الصلاة صف قدميه
وجعل بينهما مسقط نعل، واستقبل القبل
ة وقال:«أصلي لله تعالى صلاة كذا الحاضرة الواجبة مستقبل الكعبة أداء للفرض طاعة لله ولرسوله محمد صلى اله عليه وسلم».
ويكفيه أن ينوي هذا بقلبهن وينظر إلى موضع سجوده ثم يقول:«الله أكبر الله أكبر» في نسم،«الله أكبر الله أكبر» في نسم.
هكذا قال عثمان بن أبي عبد الله الأصم.
وقيل: كل ذلك في نسم واحد.
أشهد أن لا إله إلا الله، أشهد أن لا إله إلا الله في نسم، أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله في نسم، حي على الصلاة حي على الصلاة في نسم، حي على الفلاح حي على الفلاح في نسم، قد قامت الصلاة قد قامت الصلاة في نسم، اله أكبر الله أكبر في نسم، لا إله إلا الله في نسم.
ثم يسكت ليتنفس ثم يقول: سبحانك اللهم وبحمدك، تبارك اسمك، وتعالى جدك، ولا إله غيرك، وجهت وجهي للذي فطر السموات والأرض حنيفا وما أنا من المشركين.
ثم يسكت ليتنفس ثم يقول: الله أكبر.
ثم يسكت سكتة بقدر ما يتنفس لئلا يصل التكبيرة بالاستعاذة ثم يقول: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم.
ثم يسكت ليفصل بينها وبين البسملة ثم يأخذ في قراءة الحمد مفتتحا بالبسملة فإذا بلغ«نستعين» سكت سكتة خفيفة ثم لا سكوت حتى يتمها، ولا يصل بقراءة السورة بل يسكت بينهما قليلا.

وكذلك لا يصل قراءة السور بالركوع بل يسكت بينهما قليلا ثم يخر راكعا بتكبيرة مبدؤها منذ يطأطئ رأسه ويقطعها قبل أن يعتدل راكعا بقليل.
فإذا اعتدل في ركوعه قال:«سبحان ربي العظيم» بتحريك الياء ثلاثا وتكون يداه على ركبتيه مفرقا بين أصابعه، ويفرق بين ركبتيه قدر عرض كف، ويسوي ظهره معتدلا، ويصوب رأسه إلى القبلة ويمد عنقه، ولا يرفع رأسه ولا ينكسه ثم يقوم ويقول:«سمع الله لمن حمده» ومبدؤها منذ يأخذ في القيام ويقطعها قبل أن يعتدل قائما بقليل، فإذا اعتدل قائما قال:« ربنا ولك الحمد»، وفي بعض الروايات بلا واو وعليه عمل المشارقة منا.
ثم يخر للسجود بتكبيرة أولها منذ يطأطئ رأسه ويقطعها قبل أن يصل رأسه الأرض بقدر إصبعين.
وقيل: حين يضع رأسه في الأرض.
ويقدم ركبتيه في الخضوع قبل يديه إن أمكنه ذلك وليسجد على سبعة أعضاء: الجبهة واليدين والركبتين والرجلين، يمس بأنفه الأرض، ويضم أصابع يديه.
وأقول: لا ينبغي أن يتحرى في ذلك ضما ولا فتحا، وليجعلهما حذاء منكبيه أو بين ركبتيه وأذنيه مجافيا في ذلك بين جنبه وعضديه، وبطنه وفخذيه، ويفرق بين ركبتيه، ويسجد على أطراف أصابع رجليه، ويفرق بين رجليه قدر مسقط نعل، فإذا استوى ساجدا قال:«سبحان ربي الأعلى» بفتح الياء ثلاثا، وإن شاء لم يحرك الياء، وكذلك في تسبيح الركوع.
يرفع رأسه بتكبيرة مبدؤها منذ يطلق رأسه من الأرض ويقطعها قبل أن يطمئن قاعدا ثم يقعد حتى يرجع كل مفصل إلى موضعه ثم يسجد سجدة ثانية بتكبيرة مبدؤها منذ يأخذ رأسه في الانحناء ويقطعها قبل أن تصل جبهته الأرض بإصبعين أو حين يصل، فأيا فعل أجزاه، ثم يسبح ثلاثا.
ثم يقوم بتكبيرة مبدؤها منذ يطلق رأسه من الأرض ويقطعها قبل أن يطمئن قائما، ويجعل عند نهوضه يديه على ركبتيه ليستعين بهما على القيام، ولا يقوم على صدر قدميه بل يقوم بعد أن يستقر القدمان في الأرض، وليكن قيامه كقيام المهر وهو قيام لا جلوس فيه، ولا يتطاول في قيامه حتى يزداد عن قامته وهيئة خلقته، فإن من فعل ذلك فسدت صلاته.
فإذا استقبل قائما سكت حتى يتنفس ثم يأخذ في القراءة ثم يركع ويسجد على ما وصفت لك ثم يجلس للتحيات على وركه الأيسر، ويجعل ظاهر قدمه اليسرى مما يلي الأرض، وظاهر قدمه اليمنى فوق إخمصه الأيسر، وظاهر أصابعهما إلى الأرض، ويفرق بين ركبتيه قدر عرض كف أو فتر ويجعلهما جميعا على الأرض، ويجعل يديه على ركبتيه فاتحا لهما في هيئة القابض على الركبتين، إن شاء جعلهما فوق فخذيه مما يلي الركبتين، وحينذ فيضم الأصابع، وليتمكن في جلوسه ولا يطاول ولا يطأطئ بل يكن على الهيئة التي خلقه الله عليها، ويجعل نظره بين ركبتيه وسجوده أو بين ركبتيه ثم يقول: التحيات المباركات لله والصلوات والطيبات السلام على انبي ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.
فإذا أراد أن ينهض قائما لتمام باقي صلاته لم يطلق يديه من فخذيه أو ركبتيه ولكنه ينهض عليها قائما إن أطاق وإلا أطلق يديه من ركبتيه وجعلهما على الأرض وضم أصابعه ثم ركز قوائمه وصفّ ركبتيه وفرق
أصابعه ثم يكبر للنهوض بعد أن يطلق يديه من الأرض. ويجعلهما على ركبتيه، فإذا صار في نصف القيام أطلق يديه عن ركبتيه ثم يقطع التكبيرة قبل أن يطمئن قائما.
ثم يصنع في سائر الركعات وما وصفت لك فإذا جلس للتحيات الأخير وانتهى إلى«عبده ورسوله» قال:« صلى الله عليه وسلم أرسله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون» ثم يسلم تسليمة يصفح بها يمينا وشمالا حتى يرى من كل جانب خده، ولا يحرك في ذلك بدنه ولا يلوي عنقه ويقول:«السلام عليك ورحمة الله» في نسم واحد، وإن تنفس بينهما فلا بأس، وإن أنكر السلام فلا بأس.
وإن شاء الدعاء قبل التسليم تخيَّر ما شاء ولا يذكر أمر دنياه في صلاته.
فهذه الصلاة الجامعة لفرائضها وسننها وفضائلها، والله أعلم.
المسألة الثالثة
(في السكتات المأمور بها في الصلاة)
قيل: إن فيها أربع سكتات على سبيل الأدب وهي:
سكتة بعد تكبيرة الإحرام قبل الاستعاذة.
وسكتة بعد الاستعاذة.
والثالثة بعد قراءة فاتحة الكتاب قبل السورة، وبين القراءة والركوع مطلقا.
والرابعة: بين القيام من السجود والقراءة.
وقيل: يسكت قبل تكبيرة الإحرام وبعدها وبعد الاستعاذة، وفي وسط فاتحة الكتاب عن قوله«نستعين»، وبعد قراءة الحمد.
قال محمد بن سليمان: مواضع الوقوف في الصلاة بعد تكبيرة الإحرام، وبعد قراءة الحمد، وبعد قراءة السورة، وبعد فراغه من قوله«ربنا ولك الحمد».
قال: وكان النبي صلى الله عليه وسلم يقف في هذه المواضع.
قال: وبين السجدتين وقف، وقبل التحيات وقف، وبعدها، وعند القراءة إذا قام من السجود.
قال أبو سعيد: أحسب أنه يروى عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان له أربع سكتات في الصلاة.
قال: وفي بعض الحديث سكتتان.
قال: والسكتتان لا يختلف في حسنهما:إحداهما بعد تكبيرة الإحرام.
والأخرى: بعد فراغ الإمام من فاتحة الكتاب في ما يقرأ فيه السورة مع الفاتحة.
قال: وأما السكتتان الأخريان:
إحداهما: بعد فراغه من القراءة قبل الركوع.
والأخرى: بين قيامه من السجود والقراءة في الركعة الثانية.
وقدر السكتة تسبيحة أو ثلاث.
وإن طال الإمام في السجود أو في القيام حيث يقرأ سرا حتى فرغ المأموم فقيل: ينتظره ساكتا.
وقيل: يسبح لأن التسبيح داخل في أمر الصلاة.
وأما الوقوف في قراءة القرآن فقيل على ثلاثة أوجه:
وقف تام حسن، ووقف حسن وليس بتام، ووقف ليس بحسن ولا تام.
فالوقوف التام الحسن: هو الذي يحسن الوقوف عليه والابتداء بما بعده ولا يكون بعده ما يتعلق به كقوله تعالى: أُوْلَـئِكَ عَلَى هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ177 فهذا وقف تام لأنه يحسن أن يقف على (المفلحون) ويحسن الابتداء بما بعده.
وأما الموقف الحسن وليس بتام فكقوله تعالى: الْحَمْدُ للّهِ178 فالوقف على هذا حسن لأنك إذا قلت: الْحَمْدُ للّهِ179 عقل منك ما أردت، وليس بتام إذا ابتدأت برَبِّ الْعَالَمِينَ180 لأنك إذا ابتدأت برَبِّ الْعَالَمِينَ181 صار ابتداء نطقك بالمخفوض.
وكذا لوقف علىبِسْمِ اللهِ182 لأنك تبتدئ بالرَّحْمنِ الرَّحِيمِ183 مخفوضا.
وأما الوقف القبيح فكالوقف على «بسم ومالك» ونحو ذلك إذ لا يعلم لأي شيء أضفته.


توقيع

"فنحن لا يضرنا السكوت والاعراض عن الجاهل بحقيقتنا او القائل فينا بغير الحق ولكنا نرى ان نعارض هذه الخزعبلات ونرد هذه الدعايات بالكشف والبيان عما نحن عليه تعليما للجاهل ونصيحة للمتجاهل"


الحق المبين في الرد على صاحب العرفان للشيخ ابراهيم العبري رحمه الله




الصورة الرمزية سهم الحق

رقم العضوية : 57
الإنتساب : Sep 2009
المشاركات : 4,413
بمعدل : 2.49 يوميا

سهم الحق غير متواجد حالياً عرض البوم صور سهم الحق



  مشاركة رقم : 5  
كاتب الموضوع : سهم الحق المنتدى : منتدى الدعوة الاسلامية
افتراضي
قديم بتاريخ : 09-26-2010 الساعة : 01:10 PM

وأقول: ينبغي أن يزاد وجه رابع وهو الوقف المحجور، وذلك كالوقف على«إله» من قوله تعالى: لاَّ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ184 ونحو ذلك.
وكالوقوف على( له أو يكن) من قوله تعالى: وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ185.
وضابطه: كل موضع يكون الوقوف فيه خطأ في صفات الله أو تبديلا لكلماته فهو الوقف المحجور إذا لو قصد ذلك المعنى أشرك إجماعا.
وإن سها فقرأ سورة في النهار ثم ذكر في موضع لا يجوز الوقف عليه في الظاهر قال العلامة الصبحي: يقف هنالك، ويثبت الثابت في قلبه.
وغن لم يقف إلى أن أتم ذلك فلا تضره قراءته لأنه من التوحيد، ويخاف في تضييعه الإثم.
وإن كان إماما فجهر بالسورة ساهيا حتى ذكر في ذلك الموضع فأتم الآية لئلا يكفر عند من سمعه فلا يضيق عليه ولا عليهم لأنه موضع اضطرار، والله أعلم.
المسألة الرابعة
(في تقديم الركبتين عند الانخرار للسجود قبل اليدين)
تقديم الركبتين عند الانخرار للسجود قبل اليدين عندنا وعند أكثر قومنا من مندوبات الصلاة وآدابها لأن الركبتين أقرب إلى الأرض فينبغي أن تكون أول ساجد بعد الرجلين، وكان عمر بن الخطاب- رضي الله عنه- يفعله.
وصفة ذلك:أن يسجد أولا بركبتيه ثم بيديه ثم بأنفه وجبهته لأن ركبتيه أقرب إلى الأرض من يديه، وكذا يداه أقرب من جبهته.
وقالت طائفة منهم مالك بن أنس: يضع يديه قبل ركبتيه.
قال مالك: لأنه أحسن في خشوع الصلاة ووقارها.
والحجة لنا حديث وائل بن حجر قال: رأيت النبي صلى الله عليه وسلم إذا سجد وضع ركبتيه قبل يديه فإذا نهض رفع قبل ركبتيه.
قال الخطابي: وهو أرفق بالمصلي، وأحسن في الشكل ورأى العين.
وأجيب: بأن هذا الحديث تفرد به شريك القاضي عن عاصم بن كليب، وشريك ليس بالقوي في ما تفرد به.
ورُدّ: بأن مسلما روي له فهو صحيح على شرطه.
وحجة الآخرين حديث أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إذا سجد أحدكم فلا يبرك كما يبرك البعير، وليضع يديه قبل وركبتيه.
وعورض بحديث سعد بن أبي وقاص قال: كنا نضع اليدين قبل الركبتين فأمرنا بالركبتين قبل اليدين.
قال القسطلاني: رواه ابن خزيمة في صحيحه وادعى أنه ناسخ لتقديم اليدين.
وأجيب: بأنه ضعيف لأنه من رواية يحيى بن سلمة بن كهيل وهو
ضعيف باتفاق الحفاظ، ولذا قال النووي: لا يظهر ترجيح أحد المذهبين على الآخر من حيث السنة، لكن قال الخطابي المالكي: إن تقديم الركبتين أثبت من تقديم اليدين، وبه قال أكثر العلماء.
قال الحافظ ابن حجر: حديث أبي هريرة: «إذا سجد أحدكم فلا يبرك كما يبرك البعير وليضع يديه قبل ركبتيه» أقوى من حديث وائل:«رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سجد وضع ركبتيه قبل يديه». لأن لحديث أبي هريرة شاهدا من حديث ابن عمر صححه ابن خزيمة وذكره البخاري موقوفا.
قال أبو سعيد-رضي الله عنه-: تقديم الركبتين على اليدين كان النبي صلى الله عليه وسلم يفعله في أول أمره في ما يروى عنه، وأنه كان في آخر أمره ربما يضع يديه ثم ركبتيه.
قال: وأحسب في الرواية أن ذلك لضعف.
قال: وكذلك يؤمر المصلى إلا من ضعف أو علة توجب ذلك، وهو من أدب الصلاة فمن فعله فحسن، ومن قدم يديه فجائز.
وأما في النهوض فإنه يقدم يديه على ركبتيه لأنهما أسبق إلى القيام من الركبتين.
وصفة ذلك: أن يرفع جبهته وأنفه أولا لقوله عليه السلام للذي يعلمه الصلاة:« ثم ارفع رأسك وقم إلى الركعة الثانية» ثم يديه لأنهما أقرب إلى الجبهة ثم ركبتيه.
قال الشيخ عامر: وإذا ترك المعمول في هذا وسجد كما أمكنه فلا تفسد بذلك صلاته ولو قدم من أعضائه أيها شاء، والله أعلم.

المسألة الخامسة
(في نظر المصلي أين يكون)
قد اختلفوا في نظر المصلي أين يكون:
فمنهم من قال: لا يجاوز بنظره موضع سجوده.
قال هاشم: قال موسى: لا تبسط نظرك، ولم يعلم أنه ينقض.
قال أبو سعيد: إذا نظر إلى غير موضع سجوده متعمدا فعند بعضهم ما لم يجاوز نظره فوق خمسة عشر ذراعا فصلاته تامة، وإن نظر فوق ذلك فعليه النقض.
ومنهم من قال: يرسل نظره خاشعا ولا يتعمد به موضعا دون موضع، فحيث وقع نظره فذلك موضعه.
ومنهم من قال: يجعل نظره في قيامه موضع سجوده، وفي ركوعه بين قدميه إلى موضع سجوده، وفي سجوده، وفي سجوده إلى أنفه، وفي قعوده إلى ركبتيه.
ومعنى هذه الأقوال كلها محاولة الخشوع في الصلاة، فوصفت كل طائفة ما ظهر لها من الحال المناسب للخشوع، ولهذا اخترت في ما تقدم أن يكون نظر المصلي في موضع سجوده إلا إذا شغله ذلك عن الحضور.
والدليل على ذلك حديث عائشة-رضي الله عنها- قالت: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل في الصلاة لم يجاوز بنظره غير سجوده تخشعا لله عز وجل.

فإن نظر متعمدا فلا نقض عليه حتى يجاوز نظره خمسة عشر ذراعا، جاوزه فقد قال بعضهم بالنقض وهو تحديد لا دليل عليه.
ولعلهم أوجبوا التخشع فرأوا هذا الحال منافيا.
وقيل: لا نقض حتى ينظر إلى السماء.
ثم اختلف هؤلاء:
فقال أبو معاوية: سألت أبا زياد الوضاح بن عقبة عن من نظر إلى السماء وهو في الصلاة قال: فإن رفع نظره إلى السماء فقد نقض صلاته، وأما إن مد نظره أما وجهه إلى السماء فقد أساء ولا نقض عليه.
وقيل: تنتقض صلاته.
قال هاشم: وكان الرامي يعلم عبد الملك يقول: لا ترفع يدك حتى تجاوز رأسك فإنه نقض للصلاة إلا أن ترفع ثوبك أو نحو ذلك، ولا ترفع رأسك فتنظر إلى السماء فإن ذلك نقض للصلاة.
وحفظ أبو زياد عن هاشم بن غيلان-رحمه الله- أن من رفع رأسه غلى السماء وهو في الصلاة متعمدا أو ناسيا فعليه النقض.
وأصل هذا كله حديث أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:« ما بال أقوام يرفعون أبصارهم إلى السماء في صلاتهم» فاشتد قوله في ذلك حتى قال:« لينتهين عن ذلك أو لتخطفن أبصارهم».
والسر في ذلك: أن في رفع البصر إلى السماء إعراضا عن القبلة، وخروجا عن هيئة الصلاة.


توقيع

"فنحن لا يضرنا السكوت والاعراض عن الجاهل بحقيقتنا او القائل فينا بغير الحق ولكنا نرى ان نعارض هذه الخزعبلات ونرد هذه الدعايات بالكشف والبيان عما نحن عليه تعليما للجاهل ونصيحة للمتجاهل"


الحق المبين في الرد على صاحب العرفان للشيخ ابراهيم العبري رحمه الله




الصورة الرمزية سهم الحق

رقم العضوية : 57
الإنتساب : Sep 2009
المشاركات : 4,413
بمعدل : 2.49 يوميا

سهم الحق غير متواجد حالياً عرض البوم صور سهم الحق



  مشاركة رقم : 6  
كاتب الموضوع : سهم الحق المنتدى : منتدى الدعوة الاسلامية
افتراضي
قديم بتاريخ : 09-26-2010 الساعة : 01:11 PM

وأما رفع البصر إلى السماء في غير الصلاة في دعاء ونحوه فجائز لأن السماء قبلة الداعين كالكعبة قبلة المصلين.
وكرهه قوم لئلا يوهم أن الله مكانا وهو تعالى منزه عن ذلك.
قال الحسن وابن سيرين: كان المسلون يرفعون أبصارهم إلى السماء في صلاتهم وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفعل ذلك فلما نزلت الآية وهي قوله تعالى: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ. الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ186 طأطأ وكان لا يجاوز بصره مصلاه.
فمن تمسك بعموم النهي المقرون بالتشديد أفسد صلاته بالنظر إلى السماء مطلقا، سواء كان على العمد أو النسيان، وهو وجه القول بالنقض في النظر إلى السماء من أمامه.
ومن نظر إلى مفهوم قوله:«يرفعون أبصارهم» خص النقض بالرفع إلى السماء من فوقه، وهو القول الذي نقله أبو معاوية عن الوضاح، والله أعلم.
(ذكر مكروهات الصلاة)
ثم إنه أخذ في بيان ما يكره فعله في الصلاة فقال:« ذكر مكروهات الصلاة» والمراد بها الأشياء التي يفوت الثواب بفعلها في الصلاة، سواء ترتب عليها بفعل ذلك نقض الصلاة أو لم يترتب، وقد جعلها قومنا سنة على ما ذكره الإمام أبو إسحاق-رحمة الله عليه-.

الكلام في المكروهات إجمالا)
قال:
وبعدأنت حرم فالتوجيه==مكرّه وذاهوالوجيه

وهكذارفع اليدين عندها== للأذنين النقض أولى مابها

وهكذاوضعهمابالسرة==أوأن يشيرقاصدالنكتة
كذاتورك على اليسار==كذاالصلاةللنبي المختار
في أو ل التشهدين ولوذا==جاء به قالوا فلا نقض بذا


يعني من المكروهات التوجيه بعد الإحرام.
وقيل: لا. والقول الأول هو الظاهر لما تقدم في مسألة التوجيه.
وكذلك أيضا من المكروهات رفع اليدين عند الإحرام إلى الأذنين، فإن فعلت ذلك فالنقض أولى بصلاتك.
وكذلك من المكروهات وضع اليدين على السرة بعد الإحرام إذا المأمور أن يكون على الهيئة التي خلقه الله عليه، وذلك هو الأدب.


توقيع

"فنحن لا يضرنا السكوت والاعراض عن الجاهل بحقيقتنا او القائل فينا بغير الحق ولكنا نرى ان نعارض هذه الخزعبلات ونرد هذه الدعايات بالكشف والبيان عما نحن عليه تعليما للجاهل ونصيحة للمتجاهل"


الحق المبين في الرد على صاحب العرفان للشيخ ابراهيم العبري رحمه الله




الصورة الرمزية سهم الحق

رقم العضوية : 57
الإنتساب : Sep 2009
المشاركات : 4,413
بمعدل : 2.49 يوميا

سهم الحق غير متواجد حالياً عرض البوم صور سهم الحق



  مشاركة رقم : 7  
كاتب الموضوع : سهم الحق المنتدى : منتدى الدعوة الاسلامية
افتراضي
قديم بتاريخ : 09-26-2010 الساعة : 01:18 PM

وكذلك من المكروهات الإشارة بالسبابة لأجل نكتة يقصدها المصلي.
وكذلك من المكروهات التورك على اليسار.
هكذا ذكره أبو إسحاق مجملا وقد تبعته في النظم، وكأنه يريد التورك على اليسار حال القعود في الصلاة وهو التماؤل على الورك الأيسر بعد أن يفترش رجله اليسرى ويجعل اليمنى في اخمصها، فإن كان هذا هو المراد فهو الذي عليه عمل أهل عمان قديما وحديثا ولا كراهية فيه لأنه من ضروريات هذه الهيئة، وقد تقدم من السنة ما يدل عليها.
ولعل رأيه في هيئة القعود ما ذكر أصحابنا من صفته، وقد تقدم جميع ذلك في مسألة القعود.
وكذلك من المكروهات الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بعد التشهد الأول لأن الصلاة عليه دعاء، وليس هنالك موضع دعاء بل موضع عبادة مخصوصة لا يصح أن يزاد عليها ولا ينقض منها، فإذا صلى على النبي هنالك قال أبو إسحاق: أساء ولا شيء عليه، وإنما لم تنتقض صلاته بذلك لأن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم مأمور بها إجماعا، وقد ثبت من السنة التحريض عليها عند ذكره، وها هنا قد ذكره فإذا صلى عليه بعد ذكره فقد جاء بما أمر به في الجملة.
وإنما كرهنا ذلك لأن الأمر بالجملة معارض في هذا الموضع بالنهي عن كلام الناس في الصلاة غير أن الأمر بها أقوى من هذا النهي فلم يبلغ النهي إلى نقض الصلاة ولم نؤمر بها في ذلك الموضع جمعا بين الدليلين، والله أعلم.
وفي المقام مسائل:
المسألة الأولى
(في التوجيه بعد الإحرام)
وقد تقدم ذكر الخلاف في محله.
وأن بعضهم قال: محله بعد تكبيرة الإحرام وعليه بعض قومنا.
وقال آخرون: محله قبلها، وعليه أكثر أصحابنا.
وعلى هذا القول فالتوجيه بعد الإحرام مكرّه.
فإن وجه بعد الإحرام فقيل: عليه البدل.
وكذلك قيل في من ترك التوجيه حتى أحرم، سواء تركه متعمدا أو ناسيا.
وقيل: لا فساد مطلقا.
وقيل: تفسد بالعمد دون النسيان.
وحفظ عبد الرحمن بن المسبح عن محبوب يرفعه إلى أبي عبيدة عن من كبَّر ثم وجَّه أنه لا تقض عليه.
ولعل وجه القول بالنقض أن تارك التوجيه إلى أن أحرم في حكم من تركه رأسا لأنه جاوز محله عندهم، فلو أتى به بعد الإحرام فقد أتى به في غير موضعه، وذلك على رأيهم زيادة في الصلاة وتبديل لترتيبها، لكن ينكر عليهم من جانب القائلين بأن محله بعد الإحرام، على أن قومنا يروون في ذلك سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
ويجاب: بأن ما رواه قومنا ليس هذا هو التوجيه بل دعاء، ففي صحيح البخاري عن أبي هريرة قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسكت بين التكبير وبين القراءة اسكاتة فقلت: بأبي وأمي يا رسول الله، اسكاتك بين التكبير والقراءة ما تقول؟
قال: أقول:«اللهم باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب، اللهم نقني من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، اللهم اغسل خطاياي بالماء والثلج والبرد».
وهو المسمى عندهم بدعاء الافتتاح وهو لم يثبت عندنا.
قال أبو سعيد: لعله قبل النهي عن الكلام في الصلاة.
وقد جاء في الأثر: أنه كان في بدء الإسلام يجوز الكلام في الصلاة، ويعلمون فيها بغير معانيها حتى أنزل الله عز وجل آية الخشوع فيما قيل فقدم إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد رآهم بعد ذلك يفعلون من الكلام والعمل فقال: إن الله قد قدّم فيه ومنعه فهو في حكم المنسوخ اتفاقا.
وكذا القول في الدعاء فلا يدل ذلك على ثبوت التوجيه بعد الإحرام، والله أعلم.
المسألة الثانية
(في رفع اليدين عند الإحرام)
رفع اليدين عند الإحرام مكروه ناقض للصلاة عندنا لأنه عمل في الصلاة، وهو ينافي الخشوع المأمور به أو ينقصه.
والدليل على منعه حديث عائشة – رضي الله عنها- قالت: سألت
رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الالتفات في الصلاة فقال: هو اختلاس يختلسه الشيطان من صلاة العبد، والالتفات عمل فيجب أن يكون مثله سائر الأعمال التي لم يؤمر بها لأن الجميع عمل مناف للخشوع.
وأيضا قال جابر: خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ما لي أراكم رافعي أيديكم كأنها أذناب خيل شمس، اسكنوا في الصلاة.
واعترض: بأن هذا الرفع كان في التشهد لأن عبد الله بن القبطية قال: سمعت جابر بن سمرة يقول: كنا إذا صلينا خلف النبي صلى الله عليه وسلم قلنا: السلام عليكم السلام عليكم، وأشار بيده إلى الجانبين فقال: ما لهؤلاء يؤمون بأيديهم كأنهم أذناب شمس، إنما يكفي أحدكم أن يضع يده على فخذه ثم يسلم على أخيه من عن يمينه ومن عن شماله.
وأجيب: بأن الظاهر أنهما حديثان لأن الذي يرفع يديه حال التسليم لا يقال له: اسكن في الصلاة، وبأن العبرة للفظ وهو قوله:«اسكنوا» لا بسببه وهو الإيماء حال التسليم.
وقد اتفق أكثر قومنا على أن رفع اليد عند التحريم مسنون فيكره تركه عندهم، بل قال بعضهم: يحرم تركه.
ورُدّ: بأنه مخالف لإجماع من قبله لنهم قالوا باستحبابه فقط.
وأجيب: بأن ابن سيرين وغيره قالوا به، وهو رواية عن الأوزاعي.
ولم ير الرفع الزيدية ولا بعض قومنا.
وذكر القطب- متعنا الله ببقائه- أنه ذكر في نفح الطيب: أن سلطان الأندلس هم بقطع يد رجل يرفع يديه عند الإحرام للصلاة فهرب
الرجل، وذلك على عهد أبي جعفر بن الزبير شيخ أبي حيان، وأهل الأندلس في ذلك العصر لا يرفعون أيديهم.
ثم اختلف القائلون بالرفع: هل شرع الرفع تعبدا أو لحكمة؟.
فقيل: شرع للإشارة إلى التوحيد.
وقيل: لأجل أن يراه من لا يسمع التكبير فيقتدي به.
وقيل: للإشارة إلى طرح أمر الدنيا والإقبال بكليته إلى عبادة المولى.
وقيل: غير ذلك.
ثم اختلفوا:
فقيل: يرفعهما ثم يكبر ويرسلهما مع آخر التكبير.
وقيل: يرفعهما ثم يكبر وهما مرفوعتان ثم يرسلهما.
وقيل: الخلاف في الأكمل، وأما أصل السنة فيحصل بكل ذلك.
ثم اختلفوا في كيفية الرفع:
فذهب مالك والشافعي إلى أنه يرفع المصلي يديه حيال منكبيه.
وقال أبو حنيفة يرفعهما حذو أذنيه.
وسئل الشافعي حين دخل مصر عن كيفية رفع اليدين عند التكبير فقال: يرفع المصلي يديه بحيث يكون كفاه حذاء منكبيه، وإبهاماه حذاء شحمتي أذنيه، وأطراف أصابعه حذاء فرع أذنيه.
ثم اختلفوا في الرفع: الشافعي وغيره: إنه يسن لكل مصل أن يكبر ويرفع لسائر الانتقالات.
وليس في غير التحريمة رفع يد عند أبي حنيفة بل نقل عن بعض أصحابه بطلان الصلاة به.
واجتمع أبو حنيفة مع الأوزاعي بمكة في دار الحناطين فقال الأوزاعي: ما لكم لا ترفعون عند الركوع والرفع منه؟ فقال: لأجل أنه لم يصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فيه شيء، فقال الأوزاعي: كيف لم يصح وقد حدثني الزهري عن سالم عن أبيه ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يرفع يديه إذا افتتح الصلاة وعند الركوع وعند الرفع منه، فقال أبو حنيفة: حدثنا حماد عن إبراهيم عن علقمة والأسود عن عبد الله بن مسعود أن النبي صلى الله عليه وسلم كان لا يرفع يديه إلا عند الافتتاح ثم لا يعود، فقال، الأوزاعي: أحدثك عن الزهري عن سالم عن أبيه وتقول حدثني حماد بن إبراهيم؟ فقال أبو حنيفة: كان حماد أفقه من الزهري، وكان إبراهيم أفقه من سالم، وعلقمة ليس بدون ابن عمر وإن كان لابن عمر صحبة فله فضه صحبته فالأسود له فضل كثير، وعبد الله عبد الله.
وهذه كلها مذاهب قومنا والحق عندنا كراهية الرفع بل منعه كما تقدم ولم يثبت عندنا ما رووه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولو ثبت فهو معارض بما مر من حديث جابر قال: خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ما لي أراكم رافعي أيديكم كأنها أذناب خيل شمس.
مع أنه يحتمل أن الرفع كان في أول الإسلام ثم نسخ، ويحتمل أنه رفع صلى الله عليه وسلم يديه مرة واحدة ليظهر أن ضامُ تأبطه منافق وإن لم يرفع افتضح بالخلاف ويتهم.
قالوا: بقى الرفع بعد زوال علته كما بقى الرمل في الأشواط الثلاثة الأولى بعد زوال علته التي هي اراءة النبي صلى الله عليه وسلم بذلك الرمل أنهم أصحاء لا كما قال المشركون بأنهم ضعف مرض.
وأيضا رفعت الصحابة أيديهم بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم.
قلنا: لا نسلم ذلك كله.
قال القطب: وقبح الله المخالفين، كذبوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه أدام الرفع إلى الموت، وعلى الصحابة والتابعين بعدهم أنهم يرفعون.
وقال في موضع آخر من كلامه: وأوضح ما يظهر لي أن قومنا وضعوا الأحاديث في التأمين والرفع عنه صلى الله عليه وسلم على استمرار إلى أن مات، ووضعوها عن الصحابة بعده على وجه مقبول عندهم وهو كاذبون.
يدل لذلك أن جابر بن زيد لم ير الرفع ولا التأمين مع كثرة حضوره للصحابة في أوقات الصلاة وغيرها.
قال: وإن من المالكية القدماء من يمنع الرفع، ومنهم من كرّهه. انتهى كلامه، والله أعلم.
المسألة الثالثة
(في وضع اليدين على السرة)
وضع اليدين على السرة مكروه عندنا.
وزعم بعض قومنا أن إرسالها مكروه، بل يضع يده على يده ويطأطئ رأسه تنبيها على أن القائم بين يدي الملك الجبار ينبغي أن لا يهمل شريطة الأدب كما يصنع بين يدي الملوك.
ثم اختلفوا في محل الوضع وصفته:
فقيل: لم يثبت فيه حديث يوجب العمل في حال على المعهود من وضعهما حال قصد التعظيم في القيام، والمعهود في الشاهد تحت السرة.
وقال ابن حجر: سنة الوضع أن يكون بين سرته وصدره.
وأما صفته عندهم فقيل: أن يضع الكف على الكف.
وقيل: عل المفصل.
وعن أبي يوسف: يقبض باليمنى رسغ اليسرى.
وقال محمد: يضعهما كذلك ويكون الرسغ وسط الكف.
وقيل: يأخذ الرسغ بالإبهام والخنصر، يعني ويضع الباقي فيكون جمعا بين الأخذ والوضع.
هذه أقوالهم، وحجتهم على ذلك: ما روي أبو داود وأحمد عن علي: ومن السنة في الصلاة وضع الكف على الكف تحت السرة.
قال النووي:اتفقوا على تضعيفه لأنه من رواية عبد الرحمن بن إسحاق الواسطي، وهو مجمع على ضعفه.
وقد روي في وضع اليمنى على اليسرى فقط أحاديث زعموا صحتها، فالله أعلم بها.

وأنت خبير أن رواية قومنا في ما تفردوا به غير مقبولة عندنا حتى يقوم عليها شاهد الصحة أو يعضدها دليل من السنة، ولا شاهد لصحة ما رووه هاهنا ولا عضد ولقد نقل أسلافنا-رضي الله عنهم- صفة الصلاة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولم ينقلوا فيها صفة الرفع ولا الكفت وهو الثقاة في دينهم بإجماع الأمة لأن من عرف الحق شهد لهم به، ومن لم يعرفه زعم أنهم قصدوه فأخطئوه، وذلك عندهم لا يوجب طرح روايتهم بل هم عندهم أوثق من غيرهم.
على أن أئمة الحديث من قومنا قد رووا عنهم، واعتمدوا على ثقتهم فليس لنا أن نعدل عن الصفة التي نقلوها إلينا إلى ما ذكره قومنا وزعموا أنه سنة لكثرة الهرج ووقوع الكذب فيما بينهم.
وأما ادعائهم في الكفت الأدب فغير مسموع بل الأدب أن يكون على الهيئة التي خلقه الله عليها حالة القيام لا ينقل عضوا عن عضو إلا بأمر من الشارع فكأن حاله تقول:«ربنا كما خلقتنا»، والله أعلم.
المسألة الرابعة
(في الإشارة بالإصبع في التحيات)
الإشارة بالإصبع في التحيات مكروه عندنا لأنه عمل في الصلاة، فإن فعله متعمدا في التحيات الأولى فسدت صلاته أو في الثانية فعلى الخلاف المتقدم.
وزعم قومنا أنه سنة.
وعن كثير من مشايخهم لا يشير أصلا.
وقال بعضهم: وهو خلاف الدراية والرواية.
ثم اختلفوا في صفة الإشارة: فقال محمد منهم: يقبض خنصره التي تليها ويلحق والإبهام ويقيم المسبحة، وكذا عن أبي يوسف.
وقال الحلواني: يقيم الإصبع عند«لا إله» ويضعها عند«إلا الله» ليكون الرفع للنفي والوضع للإثبات.
وقال ابن حجر: يسن رفع سبحته اليمنى لكن مع انحنائها قليلا إلى جهة القبلة عند قوله:«إلا الله».
قالوا: ويسن أن ينوي بإشارته حينئذ التوحيد والإخلاص فيه للإتباع.
قالوا: ويسن أن لا يجاوز بصره إشارته للإتباع أيضا.
قالوا: ويكره عندنا تحريك المسبحة لأنه عليه الصلاة والسلام كان يتركه.
وقيل: يسن لأنه عليه الصلاة والسلام كان يفعله.
ورووا في ذلك أحاديث قال بعضهم في بعضها أنه مجهول، وفي بعضها أنه ضعيف.
والمعتمد عندهم على رواية مسلم: كان عليه السلام إذا جلس في الصلاة وضع كفه اليمنى على فخذه اليمنى وقبض أصابعه كلها وأشار بإصبعه التي تلي الإبهام، ووضع كفه اليسرى على فخذه اليسرى.


وفيه نظر: لأن وضع الكف مع قبض الأصابع لا يتحقق حقيقة، ثم إن الإشارة بالإصبع المخصوصة مع قبض الأصابع كلها لا يتأتى.
أجابوا: أن المراد وضع الكف ثم قبض الأصابع بعد ذلك عند الإشارة.
قلنا: هذا تأويل يحتاج إلى دليل.
وأيضا فقد بقى تعذر الإشارة مع القبض إلا أن يقولوا أن المراد بالقبض على الأصابع كلها ما عدا المسبحة ليستقيم نظم الحديث.
فنجيب: بأن ذلك كله تأويل، والحديث إن صح فهو مجمل محتاج إلى بيان، وأصحابنا لم ينقلوه، ولم يثبت عندهم فعله فنحن لآثارهم متبعون، وبهداهم مقتدون، لا نستبدل بسيرتهم الغراء بما يحتمل أن يكون حديثا مفترى، والله أعلم.
(خاتمـــــة)
في هذه الخاتمة تنبيهان:
التنبيه الأول
(في قول«آمين»)
قول «آمين» ليس من الفاتحة إجماعا، فمنع أهل الصواب التكلم به في الصلاة وغيرها بعد الفاتحة لأنه يوهم اعتقاد أنه منها، ولأنه من كلام الآدميين، وكلامهم في الصلاة يفسدها.
قال القطب: ولا يخفى أنه يجوز التكلم بعد الفاتحة في غير الصلاة.
غير اعتقاد أنه منها حيث لا يتوهم السامع أنه منها، ولا يسئ الظن بالمتكلم.
وزعم قومنا: أن «آمين» بعد قوله تعالى: وَلاَ الضَّالِّينَ187 سنة فكان بعضهم يجهر بها، وبعضهم يخفيها.
واحتجوا بحديث أبي هريرة عنه صلى الله عليه وسلم:« إذا قال الإمام (ولا الضالين) فقولوا«آمين» ورفع بها صوته فإن الملائكة تقول «آمين» فمن وافق تأمينه تأمين الملائكة غفر له ما تقدم من ذنبه».
وأجيب: بأن ذلك قبل تحريم الكلام في الصلاة وقد قال صلى الله عليه وسلم:«إن لله أن يحدث ما شاء وإن مما أحدث أن لا يتكلموا في الصلاة».
وأخطأ من زعم عدم نسخ«آمين».
وفيها أيضا لا نسلم صحة سند الأحاديث التي فيها ذكر التأمين في الصلاة.
وأما حديث البيهقي وغيره أنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:«علمني جبريل«آمين» عند فراغي من قراءة الفاتحة» وحديث أبي داود في سننه أنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:«أنه كالختم على الكتاب» أي يمنع الدعاء من فساد الخيبة كما يمنع الطابع على الكتاب فساد ظهور ما فيه وما أشبه ذلك إن صح ذلك فهو في غير الصلاة لحديث: «إن الله حرم الكلام في الصلاة» وحديث:« صلاتنا هذه لا يصلح فيها شيء من كلام الآدميين» وحيث لا يتوهم أنه من القرآن لحديث:« لعن الله من زاد في القرآن»، وإذا كانت الزيادة فيه محرمة كان إيهام ما ليس منه أنه منه محرما.
واختلف في جواز الصلاة خلف من يقول«آمين»: هل تنتقض أم لا؟.
وأحب بعضهم إن كان الإمام ممن يرى جواز ذلك من قومنا فإنه ليس على المصلي خلفه إعادة إذا احتاج إلى الصلاة خلفه لإحياء سنة الجماعة، والله أعلم.
التنبيه الثاني
(في القنوت)
القنوت هو الدعاء في الصلاة، وهو ممنوع عندنا لأنه من كلام الآدميين، وقال صلى الله عليه وسلم لأعرابي:«صلاتنا هذه لا يصلح فيها شيء من كلام الآدميين».
قال أبو عبد الله: من قنت في الصلاة فإن تاب وإلا لم أتوله، قيل له: فتبرأ منه؟ قال:-فالله أعلم- لا أتولاه.
قال أبو هريرة: أول من قنت على يدعو على معاوية فبلغ ذلك معاوية فقنت يدعو على علي! فأخذ أهل العراق من علي، وأخذ أهل الشام من معاوية.
وقال ابن عباس: لم يقنت النبي صلى الله عليه وسلم ولا أبو بكر ولا عمر-رضي الله عنهما- ولما بلغه خبر القنوت في العراق قال: واعجباه من أهل العراق إذ هم لا يصلون ولا تاركون الصلاة.
قال أبو سعيد: لأن القنوت لا يجوز ولا تتم به الصلاة فلا هم صلوا ولا تركوا الصلاة.

واختلفوا: هل قنت رسول الله صلى الله عليه وسلم في أول مرة؟.
فظاهر كلام ابن عباس وأبي هريرة أنه لم يقنت أصلا وهو قول أبي سعيد-رحمه الله- فإنه جعل القنوت في جميع الصلوات بدعة وحدثا أحدثه الناس.
وقال ابن مسعود: لم يقنت رسول الله صلى الله عليه وسلم في شيء من الصلوات، وكان إذا حارب قنت في الصلاة.
وقال بعضهم: قنت رسول الله صلى الله عليه وسلم في صلاة الغداة ثلاثين ليلة يدعو على حي من بني سليم ثم تركه.
قال بعضهم: وبلغنا أنه عليه السلام لم يقنت قبلها، ولا بعدها.
وقيل: كان يقنت حتى نزلت: لَيْسَ لَكَ مِنَ الأَمْرِ شَيْءٌ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ أَوْ يُعَذَّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظَالِمُونَ188 فترك القنوت.
فإن صح شيء منذ لك فهو منسوخ بتحريم الكلام في الصلاة.
وجاء في الأثر أنه كان في بدء الإسلام يجوز الكلام في الصلاة ويعلمون فيها بغير معانيها حتى أنزل الله عز وجل آية الخشوع فيما قيل فقدم إليهم صلى الله عليه وسلم وقد رآهم بعد ذلك يفعلون من الكلام والعمل فقال:«إن الله قد قدم فيه ومنعه».
فما أخذ به قومنا من القنوت إما بدعة أو منسوخ وكلاهما ممنوع.
قال أبو سفيان: خرج أبو عبيدة وحاجب من البصرة يريدان مكة فأصبحا بالأبطح فإذا جماعة تصلي الصبح فدخلا معهم الصلاة فقنت الإمام
في الركعة الثانية فلما انصرفا إلى خبائهما فقد أبو عبيدة حاجبا فسأل عنه فقالوا: خرج فقال: لعل اللحياني يريد أن يعيد الصلاة- وكان حاجب كبير اللحية- وليس علينا إعادة الصلاة لأنا لم نتعمدهم وهم يريدون أن يقنتوا.
قال أبو سفيان: ولا ينبغي لمن علم أن الإمام يقنت أن يصلي معه.
وقال غيره: إن صلى خلفه وهو يعلم أنه يقنت فقنت فسدت صلاته، وإن لم يعلم فقنت سرا فلا نقض عليه، وإن أظهره فسدت صلاته ولا يرجع يصلي خلفه.
قال أبو عبد الله: إن أبدل فحسن وهو أحب إلينا.
ومن صلى خلف من يدين بالقنوت فلم يظهر قنوتا إلا أنه وقف فصلاته تامة لأن الحكم في الصلاة الصحة حتى يصح فسادها.
ومن يقنت منهم إنما يقنت في الفجر والوتر.
وإنما لم ير أبو عبيدة إعادة الصلاة لأن الإمام مستحل يرى القنوت غير بدعة ولا منسوخ.
والمسألة محل رأي فثبت عند أصحابنا النسخ فأخذوا به ولم يقطعوا عذر من لم يصح معه ذلك، فإذا صلى المصلي وراء من لا يعلم أنه يقنت في ما يجوز فيه الرأي فصار المأموم بعد الدخول مع الإمام في حكم من يلزمه إتباعه في تلك الصلاة.
وأما إن علم أنه يقنت فلا يدخل في الصلاة معه لعلمه أنه يفعل ما ينقضها في رأي المسلمين، والله أعلم.


توقيع

"فنحن لا يضرنا السكوت والاعراض عن الجاهل بحقيقتنا او القائل فينا بغير الحق ولكنا نرى ان نعارض هذه الخزعبلات ونرد هذه الدعايات بالكشف والبيان عما نحن عليه تعليما للجاهل ونصيحة للمتجاهل"


الحق المبين في الرد على صاحب العرفان للشيخ ابراهيم العبري رحمه الله





رقم العضوية : 425
الإنتساب : Oct 2010
المشاركات : 90
بمعدل : 0.06 يوميا

صقر الفاو غير متواجد حالياً عرض البوم صور صقر الفاو



  مشاركة رقم : 8  
كاتب الموضوع : سهم الحق المنتدى : منتدى الدعوة الاسلامية
افتراضي
قديم بتاريخ : 10-13-2010 الساعة : 05:55 AM

بارك الله فيكم على هذا الجهد الرائع



رقم العضوية : 1132
الإنتساب : Aug 2011
المشاركات : 6
بمعدل : 0.01 يوميا

صقر الشموخ غير متواجد حالياً عرض البوم صور صقر الشموخ



  مشاركة رقم : 9  
كاتب الموضوع : سهم الحق المنتدى : منتدى الدعوة الاسلامية
افتراضي
قديم بتاريخ : 08-08-2011 الساعة : 08:10 AM

فعلا هكذا كانت صلاة النبي الاعظم عليه الصلاة والسلام
ولا فرق بين اي مذهب في كيفية صلاته..فقط مجرد اعتقادات لا خلاف فيها
فالمهم أن يقوم كل مسلم بالغض النظر عن مذهبه بعبادة الله وذلك باقامة الصلاة على وجهها الكامل
وهذا في النهاية الكل يعبد الله
والكل مسلم


توقيع

كن كالصقر في علياءه لا يرضى إلا بالقمم الشوامخ





رقم العضوية : 876
الإنتساب : Apr 2011
المشاركات : 519
بمعدل : 0.44 يوميا

ashraf098 غير متواجد حالياً عرض البوم صور ashraf098



  مشاركة رقم : 10  
كاتب الموضوع : سهم الحق المنتدى : منتدى الدعوة الاسلامية
افتراضي
قديم بتاريخ : 08-09-2011 الساعة : 08:59 AM

جعلك الله من الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنزن واصل أبداعتك في الخير

توقيع

صفحة مسند الإمام الربيع على الفيس بك
http://www.facebook.com/pages/%D8%B5...25655877488376
قناة الشيخ مسعود المقبالي
http://www.youtube.com/user/Almkabbala?feature=mhee[%2Furl]
قناة مسجد عبدالله بن أباض
http://www.youtube.com/user/benabadh
قناة البيان العمانية
http://www.youtube.com/watch?v=CvpiNighSSU


إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ما هي معجزات الرسول صلى الله عليخ وسلم أميرة منتدى العقيدة الإباضية (أهل الحق والإستقامه) 2 08-31-2010 01:11 PM
منهج رد الروايات التي تتعارض مع القرآن الكريم سهم الحق منتدى الاتهامات ضد الأباضية (أهل الحق والاستقامه)والرد عليها 1 08-15-2010 05:47 PM
ماذا قال المنصفون عن الرسول...عجييييب جدا!!!!! سهم الحق منتدى الحوار العام 0 05-13-2010 08:12 PM
اسم الرسول بالكامل سهم الحق منتدى الحوار العام 0 02-20-2010 06:02 PM
تعلم الصلاة الصحيحة بعدت لغات ورسوم وفيديو سهم الحق منتدى الحوار العام 3 09-18-2009 10:00 AM

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 09:24 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. , TranZ By Almuhajir

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر كاتبها ... ولا تعبّر عن وجهة نظر إدارة المنتدى